Anouar Trabelsi

La haine est un acide qui érode plus l’étui dans lequel il est que l’objet sur lequel on est censé le jeter.

Nous sommes enfin Citoyens

Classé dans : La Révolution de la dignité — 26 juillet, 2011 @ 3:11

Le 14 janvier 2011, j’y étais. Je suis là sur l’Avenue Bourguiba, qui pour une fois depuis fort longtemps porte bien son nom. Celui du libérateur et batisseur de la Tunisie moderne. Par moment j’ai cru que c’était un rêve ou que j’ai eu un AVC surtout quand j’ai parlé à une fan de Assy Rahabani qui m’a demandé : »mais t’es avec qui toi, Trabelsi ?! » ; j’ai répondu en souriant : « comme toi, je suis avec Fayrouz et Assy ». J’ai croisé nombre de mes anciens étudiant-e-s devant le « Ministère de la terreur » comme il a été rebaptisé. Délirant ou presque, j’ai chassé une bouteille de Coka pour qu’elle n’apparaisse pas dans un cliché de photgraphe et j’ai incité des integristes à retenir leurs slogans et s’en tenir à un discours concensuel : Y a-t- il mieux que l’Hymne national avec les mots de Chebbi dedans… J’ai fait le Prof. dans la rue… !

Le 14 j’y étais, le 23 j’y serai

Classé dans : Bloguer pour l'inscription aux listes — 25 juillet, 2011 @ 12:33

Je suis mécontent. Dès fois je me dis « rien n’a changé » comme tant d’autres… J’ai pris le risque un certain 14 janvier 2011 d’aller voir ce qui se passe à l’avenue Bourguiba et dire haut et fort qu’il n’y a aucune raison de faire confiance en Ben Ali et qu’il n’a pas tenu ses promesses auparavant et qu’il nous roulera dans la farine à nouveau… On n’a que trop longtemps accepté de jouer le jeu. La pièce est finie. Rideau.  J’espérais – naïvement comme d’habitude – le voir annoncer sa démission et lancer des élections anticipées. Il n’en était rien, il s’agrippait. Moi, j’étais téméraire… ce jour-là une petite voix dans ma tête m’a dit « koun rajel, vazy » J’ai laissé les consignes à ma nièce pour rester à côté de ma femme, étrangère, je lui ai indiqué la place de mes documents importants écrits en arabe… On sait jamais. Isabelle ne m’a pas retenu, au contraire. Fière de me voir participer à la prise de conscience sur le terrain après des nuits blanches passées sur internet… Pourtant, Elyes et Zakaria n’ont respectivement que deux ans et demi et un an et demi. Nous avions raison, Isabelle et moi ! Papa pourra plus tard dire à ses enfants : « J’y étais ». Eh, j’ai vaincu ma peur. J’ai garé ma voiture à El-Teatro comme d’habitude. J’ai marché direction l’Avenue Bourguiba à pieds, comme d’habitude. Mais ce jour-là, je regardais le long de la route entre Bab Khadra et l’Avenue Bourguiba s’il y avait un sniper sur un toit… Je me méfiais des jeunes qui passaient… et des voitures de flics énervés. Mais je marchais comme un soldat direction  L’Avenue. Je pensais retrouver d’autres allumé-e-s  à la place Mohammed Ali… il y avait deux flics devant la synagogue et Ahmad Najib Chebbi, chemise blanche et cravate rouge, regardant du balcon du siège du PDP… un Monsieur m’a dit qu’il y a un sit’in devant la Dakhilia. J’ai lancé au secrétaire du PDP « viens rejoindre la foule… » et je n’ai pas attendu sa réaction, les deux flics, eux, ont souri. J’ai continué mon chemin. Devant l’hôtel, de l’autre côté du théâtre municipal, deux monsieurs s’agitent, hésitent ou se concertent, l’un d’entre eux est le journaliste Zied Héni, je le connais vaguement… Je lui demande si le sit’in plus loin était pour demander la démission de Ben Ali ou pour le soutenir ? Il m’a répondu « C’est pour qu’il s’en aille ». J’ai dit : « Voilà ! » et je n’ai pas attendu la fin de leur concertation… Ils étaient quelques mètres derrière moi. On s’est retrouvé plus tard devant le siège de la Dakhilia scandant les mêmes slogans et Zied, sur les épaules, brandissait sa carte de presse. Une charmante demoiselle, portait un pancarte où elle honore les martyrs de 2008 et ceux de 2011 ! J’ai capté ces deux portraits en me disant que plus rien ne sera comme avant… 

Le visage de la révolution

Quelques mois plus tard, le jeu politicien a repris le dessus, les tacticiens l’ont emporté sur les stratèges – comme d’habitude – et la vieille garde des familles qui pillaient « proprement » et plus « discrètement » que les Trabelsi continuent à sévir ; la police et d’autres forces de la terreur n’ont rien changé à leur mœurs ; la presse jadis aux ordres se remet à  lécher les bottes (sans ordres paraît-il) ; la justisse traine ; les réformistes veulent noyer la révolution et cherchent à nouveau à faire le plaidoyer de la moitié pleine du verre… Des criminels brûlent des forêts, d’autres criminels attaquent des commissariats. Que faire ? Je n’aime pas les intégristes et leur intimidation, je n’aime pas BCS et son arrogance, je n’aime pas les calculs politiques de gauche comme de droite, ni ceux des éclairés modernistes (censés me représenter) ni ceux des rétro. Que faire ? Je veux croire à cette « révolution » ? Je veux voir plus d’équité et de justice, je veux voir le pouvoir quitter les régions côtières et les richesses également partagées… Je ne sais toujours pas qui pourra me représenter à la Constituante. Ceci étant, mon seul Salut, c’est de m’inscrire et aller voter. Je suis enfin citoyen. J’en jouis. Je dirai dans quelques années à mes bébés : « le 14 janvier, j’y étais et le 23 octobre aussi ». Notre seul Salut : s’inscrire et voter./

Anouar Trabelsi, le 25 juillet 2011, fête  de la République, enfin !

من وحي عدوى تونسية محمودة – كشف النقاب عمّا يهدّد العيش المشترك

Classé dans : La Révolution de la dignité — 24 février, 2011 @ 11:00

                                                                                 

 لثورة الكرامة في تونس عدوى ستنتج انتشارا محمودا في ديمقراطيات وليدة. ولا يستقيم في هذه الأخيرة تجاهل المدّ الإسلاموي كما هو شأن محيطها الإقليمي. حملات همجيّة « آمرة بالمعروف وناهية عن المنكر » استهدفت ومازالت سيّداتٍ من آفاق وأجيال وخلفيّات متباينة لكنّهن التقين في اقتدارهنّ على فرض كلمة في الفضاء العموميّ (الرجاليّ عادة) والتعبير بحرّية في الوقت الذي استقرّ فيه رقيبٌ في عظام الأغلبيّة المحافظة سياسيّا وأخلاقيّا ودينيّا. جامعيّات وفنّانات…  نساءٌ أضحين ضحايا الاستهداف والثلب والتكفير والتخوين. لقد أجّج هذا السجال حربا كانت باردة بين اللائكيّين والإسلاميّين، بين المحافظين التقليديّين والتحديثيّين التحرّرييّن ولعب فيها تجمّع التوفيقيّين دوره الزئبقيّ المكيافيلي المألوف. ستكون المسألة محورية ومطلقة الأهميّة في تونس الجديدة وفي جيوب الدكتاتوريات العربيّة المهتزة. 

أخرج الخطاب الاديولوجي « الجهادي » العنيف رأس النعامة من الرمل. ألّب بعض مستعملي الشبكة الاجتماعيّة الالكترونيّة فايس بوك الرأي العام على ممثـّلي المرجعيّة الحقوقيّة التي لا تعترف بممنوعات خطاب فنّي يريده الملتحون الإسلامويون مقولبا وفق أخلاقيات فالوقراطيّة أي وفق قراءة ليبديّة ذكوريّة للوجود. وكشفت حملات هؤلاء في الواقع (فوضى الصوامع والمواخير والحانات) و في الفضاء الالكترونيّ التسامحَ المزيّف لدى شباب يجيد استعمال التكنولوجيات الحديثة دون حداثة يتساوى وفقها الرجل بالمرأة: أذهان بدت متكلّسة وخطيرة على التعديديّة. إذ أنّ هؤلاء استنفروا شاتمين مكفّرين منتهكين الأعراض. هم بالمرصاد دوما لكلّ اختلاف: الحقيقة المطلقة في جيوب أزيائهم المستوردة من الشرق. يهدّدون ويتوعّدون يستمدّون شرعيّة مّا من سماء خالوها لهم دون تفويض. 

لغةَ الضاد نتمحّصُ والقرآنَ ندرسُ ومقاصدَه نعي ومسلمة حيرتُنا. لئن صنعت فرنسا قانون 1905 الراعي لللائكية والغالبيّة الساحقة لشعبها على دين واحد وعلى ولاء لبابا الفاتيكان فإلى متى نريد نحن الآن وهنا الشيء وضده؟ وطنا يحفظ حرّية المعتقد ويساوي بين النساء والرجال ويرعى حقوق الإنسان ويتبنّى قوانينَ وضعيّة وفي الوقت ذاته قابلا للتماهي مع عالم عربيّ إسلاميّ يعيش كل أصناف الخلط بين الدين والدولة والحيف ضدّ نصفه المؤنّث ! 

الصادقيّة أمُّ الوطن وليست الزيتونة 

جيل كامل لا يعرف أن الحبيب بورقيبة كُرّس زعيما أوحد للحزب الحرّ الدستوريّ سنة 1955 في مؤتمر صفاقس فاختارته الطليعة التونسيّة التي فاوضت الاستقلال بانيا لأسس الدولة الحديثة وهو السائر على خطى كمال أتاتورك – شئنا أم أبينا. ليست الزيتونة أمّ الوطن التونسيّ المدنيّ الحديث وإنما المدرسة الصادقيّة. هذه الحقيقة التاريخيّة صارت اليوم بعيدة كتأسيس قرطاج أو حروب حنّبعل في حين أنّنا في حاجة إلى رموز وأيقونات مؤسِّسة حيّة. الأتراك لا يتناسون كمالهم وصوره تطلّ في كل مكان وتماثيله لم تُقتلع وحين يطلّ حزب أو جماعة لتمسّ بالأسس يعتصم الأحرار بالحبل الجامع ويعود الآخرون إلى رُشدِ احترام النصوص المؤسِّسة وفلسفتها. بناية بلا أسس متينة وواضحة إنما هي كوخ مترهّل آيل للسقوط مهدّد بالريح والفيضانات والبرَد. 

علينا أن نتوقّف عن الانسياق وراء أذهان تطالب يوما بمزيد دعم مبهم غير ذي دقة للانتماء الإسلامي لتونس وغداته بمزيد دعم الشخصيّة المتفرّدة لبلاد دستورها الحقّ مجلـّة الأحوال الشخصية. هل أدرج في دستور بلادنا أو على الأقل في ديباجته ما يحمي بلادنا من الانزلاق ؟ « الإسلام دينها والعربية لغتها » (الفصل الأول)، الرئيس فيها « دينه الإسلام » (الفصل 138)…  فصول لا تحرج المدافعين عن فصل الدين عن الدولة وعن المساواة بين المرأة والرجل وفي آن واحد عن الأصالة العربيّة والهوية الإسلاميّة ولكنها فصول تسرع لنجدة الإسلاميين المعتدلين والمتطرّفين على حدّ السواء وقد تنصفهم في مناظرة نزيهة. انفصام مؤرق يقف وراء فوهات البراكين المفتوحة التي عدّدنا أعلاه. 

نفاخر في كلّ مكان بما تنعم به المرأة في ربوعنا من حقوق وندّعي أنّنا تخطّينا المساواة إلى الشراكة في حين أنّ فتياتنا، بما فيهنّ النوابغ والمثقّفات، يحلمن بمهر عليٍّ وبزوج سخيّ يواصل ممارسةً موروثةً تدعى الكفالة… غدت قشورا بلا لبّ هذه الحريّات التي فاجئ بها بورقيبة شعبا ذاب في كاريزما قائده فـسمح لثورة هادئة أن تنتصر ولكنه انتصار مهدّد بحرب استنزاف تبيّن أنّ من شنّوها يريدونها صبورة طويلة الأمد، ترعاهم اليوم فضائيات وقودها أذهان شباب فقد البوصلة أو أُفقِدَها. وقد تشفع لهم ثورة الشباب وتفسح لهم مجالا كان ضيقا… نشهد اليوم تطرّفا مخمليّا يتغذّى بثقافة الانترنات (السرعة والتخفي والقفز دون تركيز من موقع لآخر ومن مشهد أو كليب لآخر). إنّنا أمام ولاءات يأبى أصحابها الاعتراف بتبنّيهم لمرجعيّاتها وهي تصبّ دون شكّ في نهر يبدو أنّ ينابيعه لم تجفّف تماما. فحذار من انقضاض هؤلاء المتطرّفين الشمولييّن على هبة شباب الجمهوريّة التونسيّة واستثمارها لصالح قوالبهم القيميّة ومشروعهم المجتمعيّ. 

مبدأ فصل الدين عن الدولة ليس إلحادا وإنما حياد تجاه كلّ إيمان وعدمه وهو الضامن للحريّة الدينية وفق ضوابط تسهر على الحياد. هو ليس معاداة للأديان السماوية وغير السماوية بل نظام يحفظ حياد المؤسسة العموميّة وممثليها أمام تمثـّلات الانتماء العقائدي. وهذا الحياد مقدّس : منظومة مجتمعيّة لا تدّعي الكمال وإنّما هي أقوم نظام وأقدره على حماية سيادة الوعي وحريّة الفرد أو حقوق الإنسان والمواطن لأنها لا تقصي أحدا وتقف على المسافة نفسها من الأديان وقوالبها القيميّة و كل طقس. 

الأمر جادّ وعلينا أن نحترز من كل استهتار بالواقع وتجاهل له: روح العصر تزدري لغة الردع، الخطاب النازل الهرمي فقد شعبيّته، لكنّ لغة الإقناع والحوار والرغبة في التواصل الأفقي مع أولئك الذين « قذف الله نورا في صدورهم » مشقّةٌ كبرى. 

كلام داع لفصل الدين عن الدولة. نعم هو كذلك! وعلى مريدي عكسه أن يقولوا لنا أيّة جمهوريّة يريدون وبأيّة منظومة مجتمعيّة يعدون؟ أنصاف الأجوبة حلول مؤقـّتة وقنابل موقوتة أنتجت وفاقا هشّا تفادى وقتيّا الغضب. ميثاق صامت خال أصحابه أنّه يراعي المستقبل لكنه لم ينقذه والدليل هذا الاحتقان الذي وصل بعدُ إلى القضاء… 

من يضبط ما ينتمي إلى التديّن وما دونه؟ كيف نفرّق بدقة بين المرئي والمستفِزّ وبين المستفِزّ والمثير؟ متى يتحول التعبير الحرّ إلى إهانة وثلب ؟ أيعقل أن يعتبر البعض التحريض على القتل رأياً؟ هل يجوز فرض الإسلام أو تصوّر معيّن للمسلم « المثالي » قسرا؟ هذا هو الإشكال. 

السوسن يُعالج وما له من مطبِّب 

المثل الفرنسي يقول إن « الأكثر عمى إنما هو الذي لا يريد أن يبصر ما يرى ». تونس خلعت رئيسها لكنها تمرّ بأزمة هويّة رحِمُها وضعُ المرأة ومكانتها. الحُمّى انتابت المجتمعات العربية كلها وهي تعلمنا باستفحال المرض فينا: أليست النزعة الإسلاموية مرض الإسلام؟ 

كنّا تعافينا من التطرّف الإسلاموي الشموليّ سابقا وها هو يمسّنا من جديد بهدوء مريب… كالسرطان. كلام قد يسمح لأنصاره أن يجعلوا من جرح الاستهداف أوّل خطوط جبهتهم (« لا حقّ لنا في التعبير »، « المتآمرون الماسونيّون يواصلون تكميم صوت الإسلام »…) فمرحى لطالبي الشهادة والأضحية وأهلا بخبراء الاستفزاز الإعلامي : يؤازر الواب شكلا من الراب أمام صعوبة نفاذه إلى وسائل الإعلام التقليديّة… لكن قمعهم يسمح بتكاثرهم وهذا فخّ تقليديّ يجب تفاديه، لقد جاء على لسان ريجيس دوبراي  » المتعنّتون تحت الراية الخضراء غليظة طباعهم بليدة أذهانهم وأكثر تعصّبا، وتـعصّبهم هذا مختلف إذ يعتدّ بقواعد ماورائية صلبة غير التي عهدنا بإمكاناتِ زعزعةٍ لم تعد في حاجة إلى إثبات ».                            

إن التوليفة الجمهوريّة المركّبة مبنيّة في تونس على الحرية والنظام والعدالة صعبة المنال شأنها شأن السلم الأهليّة، كلاهما مخاض دائم وسجال مضنٍ إذ ليس من الهيّن على شعب لم يتوارث قيم الحوار وتقاليد التجاذب والمجابهة الديموقراطية الحيّة والمواجهات المؤدَّبَة المتّزنة أن يوظّف أسلحة السلام هذه. 

هناك مظلّة لِتعلّم فنّ العيش المشترك الصحّي أو التعمّد الجمهوري: ولدت الدولة التي تـُحكم من الأرض لا من السماء ككنيسة مضادّة بنصوصها المقدّسة وصور ورعها وطقوسها و »مشايخها ». وطبيعي أن للآخرين (أولئك الذين يدّعون النطق باسم الله) الحقّ في رفض أطروحاتها واقتراح مشاريع مجتمعيّة نقيضة (موظفّين كل أشكال التعبير بما فيها الغناء والرقص إن شاؤوا) وتبقى خلوة الاقتراع – المعافاة من وباء التزوير – الفيصل بما هي موقع « الاعتراف » لا السبّ والشتم وهتك الأعراض والترهيب. 

لا يجوز أن يُعطيَ أي مؤمن لنفسه الحقّ في اعتبار نفسه « مهانا » أو « معتدًى عليه » من قبل كتاب أو شريط أو عرض مسرحيّ لم يَفرض عليه أحد مطالعته أو مشاهدته. إذ يعدّ منع هذه التظاهرة أو تلك الصورة أو لجم لسان أو حجب نصّ بسبب يتيم هو أن فريقا قد يرتئيه جارحا أو نابيا إجراءاً يبجّل فريقا على حساب آخر. إن لكلّ عيش ديموقراطي مظاهر تميّزه: المدّ والجزر والتعدّدية والصخب والعراك الخصب. وهو يحمل صراعات وقناعات ومسؤوليّة َ ألاّ ينقلب ما لا عيش بعدمه إلى ما لا عيش فيه وألاّ يتحوّل الصخب الحواري إلى حرب. 

ديموقراطيتّنا الفتيّة التي تتلمّس طريقا وعرا منذ أكثر من عشريّتين مهدّدةٌ وجانب كبير من شعبنا مازال مفتقدا لآداب العيش المشترك وأبجديّاته. وللأسف تـُعطِى « بلاغةُ » الإسلاميّين المتنامية للتسيير الأمني شرعيّة ولحرماننا من بلوغ سنّ الرشد المواطنيّ تبريرا، إذ يجد الحاكم – الذي لم يعتد هو نفسه ثقافة الحوار والمحاسبة – في هذه « الفزّاعة » زورق نجاة مسعف لتسلّـُطِه ولبطء إصلاحاته (الإعلامية خاصّة). فالتوجّس من النزعة الإسلاميّة – سواء كانت محض تديّن أو إمعانا في التسيّس – في محلّه  لأنّ رابطة غريبة تجمع بينها وبين الاستبداد بالرأي : ثمّة لدى  » الإسلاموي المخملي » وأخيه العنيف تمشّ قار يتمثـّل في إقصاء الآخر المذنب أو الواجبِ في أحسن الحالات نهيُه عن المنكر وهدايته أو اعتباره ذميّا… في التمثـّلات الإسلاموية نزعة محقّرة لمن يختلف مع عمائمها ولحيّها و »حياء » نسائها. 

لذا علينا أن نضع تحت المجهر هذا المخزون الاستبدادي الخفيّ الذي تمكّن رعاته شيئا ما من تزويقه وتحسينه بمساحيق « التسامح » و »التفتّح » والانخراط في المسار الديموقراطي. الحملات التي ذكرنا تدخل في هذا الإطار. إنّه ببساطة سحبٌ بطئ ومتواصل للبساط من تحت أقدام التحديثيّين الذين أسّسوا – دون نكران أصولنا الثقافيّة – دعائم وطننا. 

قد تبرّر ظواهر الفساد والمحسوبيّة والرشوة ودعارة رهط من الإناث والذكور سعيا وراء الربح السهل لجوءَ المستضعفين إلى تيار ظلاميّ متزمّت « يستنهض » فيهم قيم الخير واليمن والبركة ويستقطب – كما تفعل تيّارات اليمين المتطرّف في أوروبا – جمهورا من المتعبين الغاضبين. 

من الخطر أن نبحث عن أعذار « للفاشيّة الخضراء » أو أن نتكيّف معها كأمرٍ واقع لأنّ في ذلك رضًا بالانجراف. علينا أولا أن نقطع مع الضبابية التي سمحت لها أن تستقرّ في أذهان البعض نهجا « جديرا بالاحترام ». الحرّية الفردية متـّسعة للغاية في الفضاء الخاصّ لكنهاّ محدودة في الفضاء العمومي المشترك. علينا إذن أن نفرّق أساسا قاعة درس عن عربة رتل وساحة مدرسة ثانويّة عن قاعة انتظار في محطة للقطارات وحوارا في جلسة خاصّة عن كليب يُتداول على الانترنات وقاعة جلوس في بيتٍ خاصّ عن بيت من بيوت لله (مساجد كانت أو كنائس أو بيعات). 

الغزال حرّ لا يروضّ 

منطقيّ طلب تقليص اختراق أصوات المآذن للمؤسّسات التربويّة المجاورة لها والاحتراز معقولا مما ينجرّ عن الإخلال بتركيز الطلاب خاصّة إذا كان من بينهم من لا يتردّد في الاستئذان لمغادرة قاعة الدرس لأداء فريضته. كلّ الردود المستهجِنة لهذا الموقف تنتمي إمّا إلى سجل خطاب التديّن المناسباتي والموسميّ الانفعالي والسطحي أو إلى سجل إيديولوجيا أنف ذكرها ما فتئت تتفشّى كبقعة زيت. الأمثلة تتتالى ولن يكفي الرمل مستقبلا رؤوس النعامة المتكاثرة.                                                           

في قولنا صدى لفلسفة تعتبرُ المؤسّسة التربويّة حصنا منيعا له قداسته و »ملجأ أبيّ لا اغتصاب له  و تلجه خلافات البشر: الأصوات والأزياء والرايات إذن وكلّ الرموز الدينيّة والسياسيّة والتجاريّة والحزبيّة، مهما كانت، انتهاكٌ لهذا المأوى المحصّن. فهو إلى كونه وسيلة تعايش اجتماعي وتحصيل معرفي يفضي إلى شهادة علميّة  يشكّل وسيلة  حضارة وجب مقاومة كلّ خلط أو تداخل فيها مع مؤسسات أخرى. التعليم مقدّس وحصونه كذلك. ولا يجوز انتهاك طقس بآخر وفرض ممارسات قداسة ما على قدسيّة أخرى. المدرسة لا يمكن أن تؤدّي رسالتها المدنيّة دون حياد عن الحصار التجاريّ والسياسيّ والدينيّ الذي يجزئ خارج أسوارها المجتمعَ استهلاكيّا وإعلاميا ومدنيّا وعقائديّا. لا تحييد لتمرير المعارف دون تحييد ثكنات العلوم والآداب والفنون. 

نبل العيش المشترك في المؤسّسة التربويّة يقف على الاحترام المتبادل والحياد (المنعوت عادة باللائكي). للطالب وللتلميذ وحتّى المربّي أن يعبّر عن معتقداته بالكلمة كتابة أومشفاهة شريطة ألاّ يثلب غيره لكنّه لا يستطيع أن يفرض على غيره فرجة انتمائه الصّارخ خاصّة وأنّ هذا يمسّ حتما المبدأ والمنطلق القائم على المساواة بين الفتى والفتاة وبين الأشقر والأسمر وبين الغنيّ والفقير وبين القوي والضعيف وبين المؤمن والملحد وبين المسلم واليهودي، الخ. محلّ السكنى غير قابل للانتهاك، الشرطة نفسها لا تستطيع اغتصابه إلا وفق شروط. وبالمقابل لا يمكن لما هو خاصّ حميم – والعقائد الدينيّة تندرج في هذا الباب – أن يدخل المؤسسة التربوية أي الفضاء الوحيد من جملة الفضاءات العامّة الذي عليه أن يضع الشخصيّ والحميميّ على مسافة قيد الاحترام حتّى يتمكّن من إبلاغ رسالته. 

هل يألف الإخوة يُوسفهم؟ 

لم يتم القضاء عندنا نهائيّا على القبليّة والجهويّات تعزّزت بفضاضة وهذا يؤسّس لانقسامات تنهش جسم تونس التي حلم بها رجل زرع بذور تمزّقها بيديه. النسيج المدني لا يستقيم إلا وفق حركيّة موحِّدة لا تتناسى الأحياء الهامشية والفوضوية في الحاضرة وحولها ولا تقصي جهات برمّتها من ممارسة السلطة ولا تحرم مناطق من جانب لا يستهان به من خيرات البلاد ولا تترك فرصة لترسيم التلاميذ في الأقسام وفق اللقب العائلي وتقف بالمرصاد لإسناد الغرف في المستشفيات حسب المأتى وتحول دون أبسط أشكال الميز بين المرأة والرجل بما في ذلك الفصل بين الجنسين أمام شباك خدمات إدارية.                                                                                                                               

بديهة يحتاج البشر إلى الارتباط بما هو أكبر منهم، ففصل الفرد عن مجموعته الأمّ انتهاك لذاته المعنويّة وحتى الجسديّة: المظلّة الجمعيّة تمثّل بدءا وسيلة للدفاع ولمواصلة العيش سواء بالنسبة إلى صانع حلويات في صفاقس أو إطار سام أصيل جندوبة في حي النصر أو كتبيّ يهودي من حلق الوادي أو تاجر جربيّ في تونس المدينة، أو « بطّال » مُجاز يبيع الخضار والغلال متجوّلا، محترقا، في سيدي بوزيد ؛ لكن الانتماء إلى ذات جمعيّة أوسع ألا وهي الرابطة الوطنية –  التي كان يسمّيها بورقيبة بالقوميّة التونسيّة – في نسيج حضاري ومدنيّ واحد ومتماسك أهم وأبقى. 

ما نصيب الاعتداد بالنفس التونسيّة اليوم أمام اعتداد حاملي الهوية التونسية بنفس فيهم »ساحليّة » (انتماء جهويّ) أو « جلاصية » أو « همامية » (انتماء عشائري) أو فرنكوفونية أو عربيّة) انتماء ألسني( أو إسلاميّة أو يهودية) انتماءات دينيّ)؟ لنقل مع دوبراي إنه « حين يغيب في الجمهوريّة الإجماع حول صور وعلامات وأحلام وإرادات مشتركة لا مفرّ من أن تطفو الطائفيّات المكبوتة والمخفيّة وأن تنتقم. » جدليّة الانفتاح والتفرّد تحكم دوما مسألة الاندماج. إن ملاحم الاجتثاث وصولات التجديد لا تخذل هذه الجدليّة بل تحفزّها وتثيرها. إنّ كل بلد إنما هو حزمة خصوصيّات تتألّق لكنّها ترضى أن تذوب في هويّة جامعة. وما المواطن المتنحي الممتنع عن التصويت مشمئزا أو مغنّي الراب المنجرّ في تيّار ظلامي رجعي وعنيف وأنصاره الواقعون فريسة سهلة للإخوانيات ولتجّار الكراهيّة إلا مرآة تعكس تمزّق الروابط بين الشركاء في الوطن ويفضح قطيعة مع السلطة العموميّة وممثـّليها. 

عاشت الشخصيّة التونسيّة إفسادا لبنيتها في مخازن النفسيات ودهاليزها دون التأسيس لبديل ينمو. فتشييئ الحياة كلها وتحويلها إلى بضاعة أنتج في شبابنا رغبات جامحة في التملّك وقدرة متزايدة على المقايضة لكن هذا يتزامن حتما مع فراغ وجودي مميت وإحساس عميق بنقصان الكيان قد جر جانبا من شبابنا إمّا إلى الانزواء والفردانيّة أوالمحسوبيّة والعشائرية أو إلى المتاجرة بكل ما أمكن الاتجار به و إلى « المعاملات »  أي الرشاوي أو إلى الهجرة الشرعيّة واللاشرعيّة أو إلى التديّن المتطرّف المسيّس الملغي للآخر والسلفيّة التي تكفّر اكثر ممّا تفكّر… وكلّها إجابات موجعة تشكّك في ميلاد جمهورية يتماسك فيها المفكّك. 

سيارتنا معطبة ونرى ورشة الإصلاح تداوي التعليب والقشور دون المحرّك. فلننبّه : فصلُ الدين عن الدولة قناعة الاستماتةُ من أجلها  واجب و تبنيها في صمت استقالة. فهي مبدأ مُؤَسَّس له: لا لمداواة السعال دون تحرّ في المرض العضال الذي وراءه. 

الانتماء إلى تونس والإحساس بالوطن لا يلخّص خوفا من البوليس ومن قابض الضرائب وليس البتة تمجيدا للقادة والزعماء مع شخصنة مرضيّة وتملّق مقيت وهو بعيد كل البعد عن المقايضات والمساومات والتآمر والفساد. 

الشعب المسؤول وحده يمكنه إيجاد صيغة تفصل الأديان عن الدولة. آن الأوان لتعديل البوصلة حتى نتمكّن في تونس في ظلّ النظام الجمهوريّ من التعايش، تحت راية حياد المؤسسة العموميّة وممثـّليها أمام تمثـّلات الانتماء العقائدي والاحترام المتبادل للاختلاف  بعَقد وعفو وبصيرة.          

« سيدي »

Classé dans : KK — 2 septembre, 2008 @ 6:47

                                                                       TEXTE DE ANOUAR TRABELSI SUR LA CONDITION DE L’ENSEIGNANT

        

معلّم مازال يؤمن أنّه كاد أن يكون رسولا !

حمل نعش علمه وعمله وألمه وأمله، ومضى آسفا…

كتب إلى رئيس رئيسه مكتوبا حادّ اللهجة

سابقة أن يطعن مرؤوس في قرار رئيس له جرت العادة في جمهوريّة قف قاف أن نعتبره منصفا :

« يؤسفني سيدي أن أحيطكم علما أنه على اثر ضبط التلميذ « زاي » بحالة غش وتعرّضي للشتم، تقدّمت بتقرير إلى إدارة المدرسة. على الرغم من اعتداء

التلميذ عليّ أثناء أداء مهامي، فقد اكتفيت بإحالته على مجلس التأديب طبقا لإرشادات مدير المؤسسة الذي التزم بالمقابل بحفظ كرامة المعلّم دون الالتجاء

إلى الأمن. إلاّ أن التلميذ تقدّم بشكوى إلى المخفر مدّعيا بالباطل انه تعرّض إلى التعنيف من قبلي. تمّ استدعائي مرّتين من قبل قوات الأمن. وقد التأم مجلس

التأديب بالمدرسة ووجّه توبيخا للتلميذ وهي أدنى عقوبة.

أطلب منكم، إنصافا لي شخصيّا ولمصداقيّة المراقبين عامة، أن تفتحوا تحقيقا في ملابسات انعقاد مجلس التأديب هذا، إذ توجت ممارسات هذا التلميذ

بالنجاح في الامتحانات وكانت المدرسة ساحة لانتصار التسيّب والتآمر على النزاهة.

لقد أعطى قرار المجلس بالاكتفاء بالتوبيخ الضوء الأخضر إلى كلّ من يفكّر في الغش و يجيد الافتراء.

سيّدي، وإني أرجو أن تتخذوا التدابير اللازمة والممكنة لإعادة الاعتبار للإطار التربوي الجادّ، لانّ المسألة تتعدّى

الأشخاص إلى المهنة التي نمثّل وإلى هيبة النصوص الترتيبية التي نطالب بتطبيقها بالتزام بعيدا عن الحضور

الصوري الذي يودّ الغشاشون والمنحرفون والمتواطؤون معهم أن نكتفي به.

إنّ حرمة التربية والتعليم في جمهوريّة قف قاف تُنتهك بمثل هذه التصرفات اللامسؤولة، لذا أرجو منكم متابعة

الموضوع. كما أعلمكم أنني أطعن عبر هذه المراسلة في قرار مجلس التأديب. »

لم تأخذ سلطة الإشراف أي تدبير خاصّ

وحاولت التقليل من أهميّة الحادثة وتهدئة غضب المعلّم « صاد »

وتمّ نقله إلى مدرسة أخرى…

مرّت الأيام وقال في عيد الحادثة السابع :

« ليتني تاجرت في مواضيع الامتحانات، ليتني درّست ساعات للتدارك لأبناء النافذين وغيرهم بأسعار رمزية وبعض

خدمات… ليتني بعت ضميري إلى دكان من دكاكين الانتيكه. »

ببساطة، ليته كان ترابا.

                                                                                                                                                                              نص لأنور الطرابلسي قد ينشر يوما ما

Le bonheur du maçon (2)

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 10:52

systmedoulebonheurdunmaonphatrabelsi.jpg

© Anouar TRABELSI,

Fils et petit-fils de Sta (expression sfaxienne pour désigner les maîtres maçons)

Le Salut de Khamsoun

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 1:55

viensmonlapin.jpg

Jalila et Fatma à la fin de la première à Tunis © Anouar Trabelsi

Monsieur le Ministre, l’imperturbable

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 1:51

mohammedlimperturbable.jpg

Feu Mohamed Charfi au Collège international Tunis par Anouar Trabelsi ©

Ma(r)sh à la baguette

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 1:48

marshlabaguette.jpg

Portrait de Mash par A. Trabelsi publié  dans L’Expression

Am Saad

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 1:44

3amsaad.jpg
Portrait du Reraité © Photographie de Anouar Trabelsi

Urbanisme

Classé dans : EXPO — 27 août, 2008 @ 1:27

dh.jpg

Photographie publiée dans  le magazine L’Expression  (www.lexpression.com.tn)

 

12
 

JEUNES AFRICAINS |
ictus |
La maison du bonheur |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | La Perle et ses Créations d...
| Questions existentielles et...
| BEM VINDO AO MEU BLOG